رساله

رسالة من ممثل مدينة عمّان في شبكة المدن المنِعة المهندس فوزي مسعد

تواجه عمان العاصمة ومدن اردنية اخرى مجموعة من التحديات الرئيسية التي تعيق تطورها ونموها ، وقد تفاقمت حدتها وتعقدت نتيجة الاوضاع الاقليمية والاضطرابات الحادة التي تواجهها المنطقة وتشمل هذه التحديات ندرة المياه، نقص الطاقة ، النمو السكاني الكبير والهجرة ، مشاكل اقتصادية وبطالة، تأثيرات التغير المناخي، بنية تحتية ونقل عام غير مناسبين، تفاقم الازمة المرورية ، بالاضافة الى مشكلات بيئية واجتماعية وثقافية اخرى. رغم كل هذا استطاعت امانة عمان مواجهة العديد من الامور والاستمرار في تقديم خدماتها لسكانها الذين ازداد عددهم الى اكثر من الضعف خلال العقد الماضي وتوسعت المناطق الحضرية ونطاق الخدمة افقيا مع الزيادة السكانية ضمن حدود امانة عمان بنفس النسبة تقريبا.
هذا التوسع والزيادة السكانية غير المسبوق ادى الى ضغط كبير على موارد الامانة وامكانيتها وقدرتها على التطور والنمو، العمل بالطرق التقليدية لن يؤدي الى النتائج المرجوة ولن يقودنا الى تحقيق رؤيتنا في ان “تكون عمان مدينة  منظمة، عصرية، ذكية، آمنة، جاذبة، ذات روح، صديقة وقابلة للحياة، تعتز بتراثها و أصالتها”. لذلك كان من الضروري ان تفكر الامانة بطرق مبتكرة للخروج من حلقة الانشغال بالعمل اليومي والتوجه الى التخطيط المسبق السليم لمستقبل المدينة بحيث ننتقل من العمل بردات الفعل الى ان نكون استباقيين في تنفيذ الخطط والمبادرات حسب افضل الممارسات الدولية حيث أن ما نفعله اليوم يشكل مستقبل مدينتنا.

جاء انضمام امانة عمان الكبرى الى شبكة مئة مدينة منعة بناءً على عرض مقدم من المنظمة لايمانها ان مدينة عمان بجميع مكوناتها أفرادا ومجتمعات ومؤسسات واعمال لديها القدرة على المواجهة ، التأقلم والنمو بالرغم من الصدمات الحادة والضغوطات المستمرة التي تواجهها المدينة.
وتأتي الخطة الشاملة التي بين ايديكم بمحاورها الخمسة لتخاطب جميع ابعاد الحياة واحتياجات المدينة التي تم تطويرها بمشاركة واسعة من جميع المعنيين من القطاع العام والخاص ومنظمات المجتمع المدني المحليين والدوليين والشباب والهيئات التعليمية واخرين الذين التقوا معا لبحث مستقبل المدينة والخروج بخارطة طريق مبنية على طاقاتها الكامنة ، هذه الخطة التي نقدمها الى العمانيين لمواجهة تحديات الحاضر وأفاق المستقبل وتحويلها الى فرص للنهوض معا بمدينتنا وتحقيق الرفاه لاهلنا وابناءنا وللاجيال القادمة.
الخطة وثيقة حية كما المدينة قابلة للتحسين والتطوير الدوري حسب المتغيرات الطارئة والاحتياجات المستقبلية ونرحب من شركائنا باية اضافات تساهم ببناء مزيدا من المنعة. نشكر رئيس لجنة امانة عمان معالي الدكتور يوسف الشواربة الذي استمر بدعم المبادرة حاليا وسابقا كنائبا لأمين عمان وتقديم كل ما أمكن لانجاحها، كما نشكر معالي أمين عمان السابق السيد عقل بلتاجي لايمانه بقدرات المدينة والسعي للانضمام للشبكة ودعمه المتواصل اثناء تطوير الاستراتيجية ، ونشكر جميع كوادر أمانة عمان الكبرى لمشاركتهم الفاعلة وجميع المعنيين وأصحاب العلاقة الشرفاء الذين كانت لمساهماتهم الأثر الكبير في النجاح في مسعانا. كما نتوجه بالشكر إلى شبكة مئة مدينة منِعة لدعمها واتاحة الفرصة لنا للمشاركة مع مئة مدينة أخرى حول على (ARUP) العالم لتبادل الخبرات وتعزيز قدراتنا في بناء منعة المدينة والشكر أيضا لشركائنا الاستراتيجيين شركة مساهماتهم المخلصة في تطوير الاستراتيجية.
م. فوزي مسعد
مكتب منعة عمان

اكتب تعليق

مشاركة السوشال ميديا

أحدث التعليقات